Préparation aux concours administratifs et aux examens de l'ENA


 
AccueilPortailCalendrierFAQRechercherGroupesS'enregistrerConnexion

Partagez | 
 

 الدولة المنعمة

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
mathsph
Inactif(ve)
Inactif(ve)


Points : 24
Réputation : 0
Nombre de messages : 14
Age : 33
Localisation : fès
Date d'inscription : 23/07/2011

MessageSujet: الدولة المنعمة   Mar 24 Avr - 11:37

تحياتي لكم جميعا
لقد سبق لي نشر الموضوع بمنتدى الحجاج

يعد مفهوم "الدولة المنعمة" أحد المفاهيم التي ظهرت حديثا بفضل الدراسات التي عرفها علم الاجتماع خصوصا في مقاربته للمسألة الاجتماعية. وتُعرف الدولة المنعمة أيضا بالدولة الاجتماعية أو دولة الرفاه والدولة الراعية. وقد سبق لي أن ترجمتُ بعض الأفكار من كتاب "l'Etat providance" لكاتب غربي نسيت اسمه، فأحببت أن أتقاسمها معكم خصوصا مع المهتمين بالسوسيولوجيا، لأن مفهوم الدولة المنعمة يظل موضوعا مركزيا في "السياسة الاجتماعية".

تشير نشأة الدولة المنعمة إلى القطيعة مع المفهوم التقليدي للدولة المنحصر في الدولة-الشرطي، حيث تتمثل وظيفتها الأساسية في حفظ الأمن وحماية الحدود وإعلان الحرب. وهكذا فظهور الدولة المنعمة شكل منعطفا حاسما في العلاقة بين الدولة والشعب، بموجبه تحتل الدولة مكانة مركزية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والمدنية للمواطنين. إن الدولة المنعمة هي إحدى إفرازات عصر التنوير والحداثة، فضلا عن التطورات التي عرفتها المسألة الاجتماعية من خلال أبحاث المنظرين الاجتماعيين وعلماء الاجتماع فيما بعد، حيث أصبح يُنظر للفقر والفقراء وكل الفئات التي تعاني من الهشاشة كأفراد تتحمل الدولة مسؤوليتهم وعليها أن تتخذ الإجراءات الكفيلة بتوفير العيش اللائق والحياة الكريمة لهم.

إن ظهور الدولة المنعمة هو انتقال من التضامن التطوعي (الذاتي والمعنوي) إلى التضامن الموضوعي والمقنن والمعقلن، أي من تضامن تمليه الأخلاق والضمير إلى تضامن مبني على حقوق المواطنين والعمال، فعندما تفشل أشكال التضامن التقليدية، يمكن للمواطنين الاعتماد على الدولة كمصدر للتضامن الوطني.

حسب "بولانيي"، فإن نشأة الدولة المنعمة يعني استبدال التضامن المتبادل أو الاعتماد المتبادل بإعادة توزيع الخيرات والثروات من طرف الدولة. ففي المجتمعات ذات التضامن الميكانيكي، حيث نجد روابط متينة بين أفرادها، المساعدة والتضامن تجد مبررها في ميثاق الشرف الذي يُلزم بتقديم المساعدة للأقرباء، لكن لا يفرض هذا الميثاق بتقديمها للأفراد الذين لا ينتمون لنفس الجماعة المرجعية. وقد فسرت الكثير من الأبحاث عملية المرور من التضامن المتبادل إلى إعاة التوزيع ونمو الدولة المنعمة بأسباب تاريخية موضوعية. فقد عمل التصنيع والتقدم التكنولوجي على هدم أشكال التضامن القديمة (بين أفراد الأسرة، أعضاء الكنيسة، أفراد القبيلة...)، مما تطلب إيجاد بدائل مثل (خدمات صحية، الأمن الاجتماعي..) لهذه الجماعات التي اختفت أو لم تعد قادرة على القيام بدورها.

إن الجماعات الأولية (الأسرةن القبيلة) أصبحت عاجزة عن توفير العناية والرعاية اللازمة لأفرادها خصوصا في فترات الأزمات (أمراض، شيخوخة...) بالإضافة إلى عجز الجماعات الدينية، مما دفع المجتمع للتدخل ككل (في شخص الدولة) لتقديم المساعدة لمن لا يستطيعون توفير احتياجاتهم بأنفسهم.
من هنا فنشأة الدولة المنعمة هو استجابة لتراجع فعالية أشكال التضامن التقليدية التي أبانت عن قصورها بالإضافة إلى تحول المجتمعات إلى اللائكية والعلمانية حيث حلت عناية الدولة ورعايتها محل العناية والرعاية الإلاهية
.
Revenir en haut Aller en bas
dodorado
Hyperactif(ve)
Hyperactif(ve)
avatar

Points : 472
Réputation : 15
Nombre de messages : 332
Age : 36
Localisation : Hoceima
Date d'inscription : 15/01/2009

MessageSujet: Re: الدولة المنعمة   Mar 24 Avr - 12:14

شكرا أخي. موضوعك هادف و ذو أبعاد سوسيولوجية هامة merci
Revenir en haut Aller en bas
ladaf
Inactif(ve)
Inactif(ve)


Points : 14
Réputation : 0
Nombre de messages : 14
Age : 35
Localisation : agadir
Date d'inscription : 19/06/2012

MessageSujet: Re: الدولة المنعمة   Mar 17 Juil - 8:45

شكرا جزيلا
Revenir en haut Aller en bas
ati_ati
Prince de générosité
Prince de générosité


Points : 572
Réputation : 11
Nombre de messages : 420
Age : 37
Localisation : méknès
Date d'inscription : 04/08/2011

MessageSujet: Re: الدولة المنعمة   Jeu 9 Aoû - 7:41

Les différentes formes de l’État-providence
On peut distinguer trois formes de l’État-providence.
Sous la première forme (aux États-Unis, au Canada, en Australie), il est qualifié de
« libéral » et encourage le marché en garantissant un minimum de bien-être pour les
plus défavorisés en subventionnant les projets privés d’assurance sociale.
Sous la deuxième forme (en France, Autriche, Allemagne, Italie), il est qualifié de corporatiste
et prévoit une intervention de l’État pour se substituer au marché, si celui-ci ne
peut assurer le bien-être à la population.
Enfin, le dernier modèle (dans les pays scandinaves) peut être qualifié de social-démocrate,
car il vise à instaurer l’égalité des conditions entre les différents membres de la société.
Il faut rechercher les causes des différents régimes d’État-providence dans l’histoire
des pays, notamment dans l’interaction entre la mobilisation des catégories les plus
défavorisées (la classe ouvrière) et les forces politiques de ces pays.
Revenir en haut Aller en bas
imadsocio
Inactif(ve)
Inactif(ve)


Points : 1
Réputation : 0
Nombre de messages : 1
Age : 27
Localisation : fes
Date d'inscription : 17/06/2014

MessageSujet: Re: الدولة المنعمة   Mar 17 Juin - 20:12

شكرا على العرض المفيد أعتقد أن اسم مؤلف هذا الكتاب هو : XAVIER MERRIEN
Revenir en haut Aller en bas
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: الدولة المنعمة   

Revenir en haut Aller en bas
 
الدولة المنعمة
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Préparation aux concours administratifs et aux examens de l'ENA :: CONNAISSANCES INDISPENSABLES :: 
Droit et politique
-
Sauter vers: